الفصل الأول

حديث الشعارات عن: "الانتفاضة وما يتعلق بها"

إن اختلافاً فصائلياً في توصيف وتعريف وتحديد ماهية الانتفاضة وإشكاليتها الحضارية ورؤيتها وبالتالي قدرتها في التعبير عما هو فلسطيني وما تطرحه تلك الفلسطينية من اختلاف في تحديد جدلية المعركة الحضارية وإدارة أسلوب الصراع مع العدو. ذلك أن الانتفاضة في خروجها الجماهيري طرحت الكثير من الأسئلة أكثر إجابة عليها وإن طرح الحجر في شكلها النضالي الجديد أسلوباً جديداً للمقاومة، فإن الاختلاف ظل في تحديد صيغة المعركة والتوجه وبالتالي البعد الذي ينطلق منه كل فصيل في توصيف معركة التحرير، وإن فرز التوجهات في تعريف الانتفاضة أمر متفرع يتحدد في اتجاهين رئيسين عبرت عنه أدبيات حماس والتيار الإسلامي الفلسطيني والقيادة الوطنية أو التيار العلماني الفلسطيني بفصائله وتعدديته السياسية.

بينما ركزت حماس في أدبياتها، بل أكدت على إسلامية المعركة، خاصة بالانتفاضة على اعتبار أن المعركة وتحت شعار الإسلامية المطروح لدى حماس وعليه فقد تعددت أوصاف ونعوت الانتفاضة من خلال الشعار الإسلامي الكبير، فنرى توقيعات وأوصافاً من مثل "المباركة"، وثورة المساجد و "الحرب العقائدية" و "صيحات التكبير". وأن الإسلاميين هم مع اعتبار كل اتجاه يعبر عن منظومة أيديولوجية متكاملة مبنية أو مؤسسة وفق النظرة العقائدية التي تنسجم مع اتجاهاتها وتطلعاتها لحرب التحرير الشاملة وقد انعكس هذا التوصيف بالضرورة على المواقف السياسية والاجتماعية والاقتصادية في عهد الانتفاضة من ناحية التحليل الشمولي للواقع وتأكيد الحل المرحلي الآني لمتطلبات الواقع الانتفاضي، فيما ركز الاتجاه العلماني على تفسير الصراع بأنه صراع عربي إسرائيلي وتأكيد اللحمة الوطنية عبر التجربة وإقامة الدولة الفلسطينية، وركز الاتجاه الإسلامي على رسم خريطة أوسع تستدعي كافة المناضلين والمجاهدين الإسلاميين للمشاركة في التحرير وتوسيع قاعدة الجماهير باعتبار المكانة الإسلامية المرموقة لفلسطين والقدس عنواناً في الذهنية والذاكرة الإسلامية.

جانب آخر طُرح في هذا السياق وهو التأكيد أو النزوع الذاتي لدى كل فصيل في تأكيد الأولية في التفجير والتوقيت والتخطيط، انعكس هذا جلياً في الكتابات الجدارية عند حماس وقاوم.

1- الانتفاضة:

إنّ نظرة سريعة في الشعارات ستكشف لنا عن أهمية الانتفاضة في عيون أصحابها وأنها تعني الكثير بالنسبة إليهم.. لقد جعلتهم يحسون بالنشوة والاعتزاز، ويشعرون بالكرامة والوجود والسيادة، لقد جعل لهم الحجر صوتاً مسموعاً وكلمة مرفوعة، كما أن انتفاضتهم قد أربكت الاحتلال وأسقطت حكومة الرأسين -شامير وبيريز- وستسقط حكومة الرأس الواحد (شامير)، والانتفاضة كذلك كشفت حقيقة الأنظمة العربية وهزت العالم وأوصلت الصوت الفلسطيني إليه.

لولا الحجر يا سادة ما كان لنا سيادة. (فتح - كفر عقب).

<فتح - كفر عقب>

الحجر هزم البارود وقال الفلسطيني موجود. (المستقلون - سلفيت).

<المستقلون - سلفيت>

كرامة الفلسطيني عادت في الكرامة وتعززت في الانتفاضة. (فتح).

<فتح>

في العالم صارت كلمتنا مرفوعة بصوت حجارتنا. (حماس - ترمسعيا).

<حماس - ترمسعيا>

ما في خوف ما في خوف الحجر صار كلاشنكوف. (فتح - بيت سيرا).

<فتح - بيت سيرا>

كما أسقطت الانتفاضة حكومة الرأسين ستسقط حكومة الرأس الواحد. (جش - البيرة).

<جش - البيرة>

الانتفاضة كشفت حقيقة الأنظمة العربية. (جش - بيت سيرا).

<جش - بيت سيرا>

الصهاينة كلاب استطاعت الانتفاضة أن تعيدهم إلى أقفاصهم. (ك أ ج).

<ك أ ج>

من القابضين على الزناد إلى جماهير الانتفاضة: صوتنا سيصل كل العالم. (فتح - رافات).

<فتح - رافات>

يا أشبال الانتفاضة يا جيلاً قد هز العالم.(فتح).

<فتح>

لقد ركزت حماس والجهاد الإسلامي على وصف الانتفاضة بأنها "إسلامية" تنظر إلى المعركة مع الاحتلال على أنها حرب عقائدية، وكذلك فإن حماس تعتبر أنها السباقة في تبني الانتفاضة اعتماداً على بيانها الأول والصادر في 14/12/1987، وأما حركة الجهاد الإسلامي فتعتبر أنها الأسبق إلى تفجير الانتفاضة من خلال المواجهة المسلحة بين أعضاء لخلية الجهاد وقوات الاحتلال في حي الشجاعية بغزة يوم 6/10/1987، حيث استمرت بعدها المظاهرات الصاخبة في القطاع بشكل متقطع إلى حين اندلاع الانتفاضة ولذلك كانت دعوة الجهاد الإسلامي للإضراب الشامل في السادس من كل شهر تعني الإعلان عن إسلامية المشروع الجهادي، ولتؤكد في الذاكرة أن الانتفاضة الثورة لن تكون إلا صرخة مدوية في وجه كل الباعة والخونة على امتداد وطننا وليكن يوماً مميزاً في تاريخنا الصراعي مع العدو ولتؤكد التاريخ الحقيقي لانفجار الانتفاضة الثورة في 6 أكتوبر 1987م (1)

ومن هذا المنطلق فقد أكثرت شعارات حماس من وصف الانتفاضة بأنها "إسلامية" و "مباركة" وأنها "ثورة مساجد" وأنها "حرب عقائدية" وأن استمرارها "قدر رباني" وأن عنوانها الكبير صيحات التكبير وأن الإسلاميين هم الذين "فجروا" الانتفاضة وأنهم عنوانها ووقود شعلتها بينما لم تركز شعارات ق. و. م على إعطاء وصف محدد للانتفاضة، بينما أكدت شعارات فتح أنها أول من حمل الرصاص والحجارة ضد الاحتلال.

الانتفاضة حرب عقائدية بين الحق والباطل. (حماس - عناتا).

<حماس - عناتا>

حماس عنوان الانتفاضة ووقودها وشعلتها. (حماس - صفا).

<حماس - صفا>

استمرار الانتفاضة قدر رباني عكسته إرادة الشعب الفلسطيني المسلم. (حماس - صفا).

<حماس - صفا>

نعم لثورة المساجد والخزي والعار للعملاء. (حماس - دير غسانة).

<حماس - دير غسانة>

لم تقصد حماس من تفجير الانتفاضة تعجيل المفاوضات مع جزاري شعبنا. (حماس - دير غسانة).

<حماس - دير غسانة>

صيحات التكبير عنوان الانتفاضة الكبير. (حماس).

<حماس>

نعم لقيام ثورة إسلامية. (حركة الجهاد الإسلامي).

<حركة الجهاد الإسلامي>

الطبقة العاملة هي القوى المحركة للانتفاضة. (حشف - رمون)

<حشف - رمون>

فتح أو رصاصة وأول حجر. (فتح - بيت لقيا).

<فتح - بيت لقيا>

فتح هي السباقة إلى الرصاص والحجارة والشهادة. (فتح - بيتونيا).

<فتح - بيتونيا>

(1) الاستمرار والتصعيد:

إن الأهمية البالغة للانتفاضة والمكاسب العظيمة التي حققتها -كما لاحظنا في الشعارات السابقة- تجعل الفلسطينيين يحرصون على استمرارها وتصعيدها لصون إنجازاتها والمحافظة على آثارها، ولقد كانت الدعوة إلى "الاستمرار والتصعيد" من أكثر القضايا التي تعرضت لها الشعارات بمناسبة وبغير مناسبة، ففي الأعياد والذكريات دعوة للاستمرار والتصعيد، ومقابل كل جريمة للاحتلال بل في كل كتابة جديدة تأتي الدعوة لاستمرار وتصعيد الانتفاضة.. وكل فئة تعاهد الشعب على الاستمرار في الطريق الطويل.

لقد كان الشعار الذي أعلنه النداء الثاني للقيادة الموحّدة(2) (لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة) وأصبح فيما بعد عنواناً لكل نداءات ق.و.م، يعني ضرورة استمرار الانتفاضة وعدم توقفها.

ويبدو أن تأكيد الفلسطينيين على عدم وقف الانتفاضة مرتبط في أذهانهم بثورة 1936 حينما استجابوا لنداءات القيادات السياسية وأوقفوا إضرابهم اعتماداً على "حسن نوايا الحكومة البريطانية ورغبتها المعلنة بتحقيق العدل، وثقوا بأننا سنواصل السعي لمساعدتكم" فقبلوا الإخلاد إلى السكنية وإنهاء الإضراب والاضطراب!! وقاموا بأداء الصلوات على أرواح الشهداء وخرجوا إلى محلاتهم ففتحوها وتوجهوا إلى مزاولة أعمالهم المعتادة(3).

بالاستمرارية نتوصل إلى قيام دولتنا. (ق.و.م).

<ق.و.م>

ج.د تعاهدكم على مواصلة الانتفاضة. (ج.د).

<ج د>

حماس تقول انتفاضة على طول (حماس).

<حماس>

فتح تقول انتفاضة على طول (فتح).

<فتح>

الانتفاضة لن تقف ودماء الشهداء لن تجف. (حماس - سنجل).

<حماس - سنجل>

لتكن ذكرى حزيران حافزاً جديداً للتصعيد. (حشف).

<حشف>

الانتفاضة مستمرة فموتوا غيظاً. (فتح - عناتا).

<فتح - عناتا>

بتصعيد الانتفاضة نربك جنود الاحتلال والمستوطنين. (حماس - بيتونيا).

<حماس - بيتونيا>

الوفاء لدماء الشهداء بتصعيد الانتفاضة حتى تجسيد استقلالنا الوطني. (ج.د - رافات).

<ج.د - رافات>

يوم الاستقلال يزك لتصعيد الانتفاضة (جش).

<جش>

وقد تحدثت الشعارات عن أهمية وفائدة استمرار وتصعيد الانتفاضة وأطلقت الصرخات لصون إنجازات الانتفاضة وحمايتها سياسياً، وضرورة تعميق طابعها الجماهيري وتجذيرها وتطويرها، كما دعت إلى إسناد الانتفاضة بالسلاح مع التحذير من كل ما يمكن أن يؤدي إلى إجهاض الانتفاضة وتصفيتها.. كما وقع البعض شعاراتهم باسم "حراس الانتفاضة" ووقع الحزب الشيوعي -فيما يبدو- باسم "سياج" تعبيراً عن الشعور الشعبي العام بضرورة استمرار الانتفاضة وصيانتها.

بالتصعيد الجماعي نصون إنجازات الانتفاضة. (ج.د - بيت لقيا).

<ج.د - بيت لقيا>

نعم لتصعيد الانتفاضة وسياسية بعد النظر وطول النفس. (حماس).

<حماس>

بتصعيد الانتفاضة لا بالتنازلات نجسد دولتنا في فلسطين. (جش).

<جش>

الانتخابات مؤامرة لتصفية الانتفاضة. (جش).

<جش>

التعاطي مع المشاريع الصهيونية يجهض الانتفاضة ولهذا نرفضها. (حماس).

<حماس>

كثرة المبادرات السلمية هدفها إجهاض انتفاضة شعبنا البطل. (حماس - ترمسعيا).

<حماس - ترمسعيا>

اللقاء المصري هدفه تصفية الانتفاضة. (جش).

<جش>

بتصعيد الانتفاضة "نمحي" عار حزيران. (ج.د).

<ج د>

الوحدة الوطنية هي السياج الواقعي المنيع لاستمرار انتفاضتنا. (جش).

<جش>

الوحدة الوطنية روح الانتفاضة، خطة شامير إجهاض للانتفاضة (قاوم - طولكرم).

<قاوم - طولكرم>

170

"لترقَ" م.ت.ف. لمستوى عطاء الانتفاضة. (جش - بيت عور التحتا).

<جش - بيت عور التحتا>

نعم للكفاح المسلح لإسناد الانتفاضة. (جش).

<جش>

(2) موقع الانتفاضة في الصراع:

يلاحظ في شعارات ق.و.م عموماً أنها ترى في الانتفاضة ورقة سياسية، والانتفاضة توصف بأنها "سفينة سياسية" وبواسطتها تجبر الولايات المتحدة على الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني، وتصعيدها دعم للموقف السوفييتي في القمة الثنائية ويبدو أن الجبهة الشعبية أحست أن هناك من يعتبر الانتفاضة "ورقته الأخيرة" ولذلك أعلنت شعاراتها أن "الحجر ليس بديلاً عن البندقية" ولم يلاحظ في شعارات باقي فصائل القيادة الموحدة نفس مستوى التحمس للعصيان المدني، بينما عرضت حماس به واعتبرته مخالفاً لسياسة بعد النظر وطول النفس.

وتركز حماس في شعاراتها وسائر أدبياتها على أن الانتفاضة بداية وليست نهاية وأن مرحلة الحجر ستعقبها مرحلة أخرى، وتؤكد الشعارات أن الانتفاضة خطوة على طريق "التحرير" ولم يكن القصد منها "تحريك" المسيرة السلمية وتعجيل المفاوضات مع الجزارين، وأحس شعار حماس أن الانتفاضة وحدها لا تحقق الاستقلال، فدعا إلى أن يتطور الشعب العربي مع الانتفاضة.

وأعلن بيان للجهاد الإسلامي نفس موقف حماس من الانتفاضة فقال "إننا في حركة الجهاد الإسلامي لتحرير فلسطين ومنذ شرارة الانتفاضة ندرك أن الانتفاضة ليست إجابة سياسية لخط المساومة التصالحية مع العدو أو ورقة ضغط للقبول بمشاريع الاستسلام والتفاوض"(4):

الانتفاضة سفينة في بحر السياسة، تحية لقبطانها الأخ أبو عمار. (فتح - بيتونيا).

<فتح - بيتونيا>

الانتفاضة سفينة الاستقلال وربانها القيادة الموحدة. (ج.د).

<ج.د>

تصعيد الانتفاضة دعم للموقف السوفييتي. (جش، بيت لقيا، رام الله).

<جش، بيت لقيا، رام الله>

بتصعيد الانتفاضة نجبر الإمبريالية الأمريكية على الاعتراف بحقوقنا. (جش).

<جش>

171

إلى الأمام يا جماهير شعبنا البطل، مزيداً من التصعيد على طريق العصيان المدني (جش).

<جش>

ليكن تحدي فتح المحلات بداية العصيان المدني المتقطع (جش البيرة، تموز 1990م).

<جش البيرة، تموز 1990م>

ليتطور تضامن الشعب العربي مع الانتفاضة. (جش - رافات).

<جش - رافات>

الانتفاضة بداية وليست نهاية. (حماس).

<حماس>

الانتفاضة للتحرير وليست للتحريك. (حماس - نابلس).

<حماس - نابلس>

اليوم نرمي حجراً وغداً.......؟ (حماس - رام الله والبيرة).

<حماس - رام الله والبيرة>

لم تقصد حماس بتفجير الانتفاضة تعجيل المفاوضات مع جزاري شعبنا (حماس دير غسانة).

<حماس دير غسانة>

(3) أسلحة الانتفاضة ووسائل المقاومة:

تحدثت الكثير من الشعارات عن الحجر والمقلاع والمطاطة "النباطة" والملتوف وإطارات السيارات والسكاكين، كما لم تنس أسلحة أخرى كالرصاص والبارود والمدافع، واعتبر أحدهم أن الانتفاضة أمه وأبوه وأنه سلاحها.

والشعارات ترسل التحيات لكل من يستعمل السلاح سواء ألقى حجراً أو أشعل إطاراً أو ألقى زجاجة أو أطلق رصاصة، مع التأكيد أن حمل السلاح خير من النواح والشجب والاستنكار وأجدى من الحوار مع الأعداء.

وقد ازداد الحديث عن السكاكين بعد عمليتي الطعن اللتين قام بهما نضال زلوم ومن بعده عامر أبو سرحان.

بمزيد من الملتوف نرهب العدو وجهاز مخابراته. (فتح).

<فتح>

تحية لكل من رمى حجراً أو أشعل عجلاً. (فتح).

<فتح>

الحجر هو الوسيلة الوحيدة للوصول إلى شاطئ الأمان (فتح - قلنديا).

<فتح - قلنديا>

بالزجاجات الحارقة نرد على هجمات المستوطنين الفاشية (ك. أج - البيرة).

<ك. أج - البيرة>

نعم لثورة السكاكين (الجهاد - نابلس).

<الجهاد - نابلس>

الانتفاضة أمي وأبي وأنا سلاحها (حماس - ترمسعيا).

<حماس - ترمسعيا>

تحية على المكشوف لأبطال الملتوف (لأكثر من اتجاه).

<لأكثر من اتجاه>

تحية بحرارة لأبطال الحجارة (لأكثر من اتجاه).

<لأكثر من اتجاه>

نعم للحجارة والبارود لا للحوار مع اليهود (حماس - بيتونيا).

<حماس - بيتونيا>

نعم للسلاح لا للنواح (حماس - بيتونيا).

<حماس - بيتونيا>

نعم للحجارة والنار لا للشجب والاستنكار (حماس - بيتونيا).

<حماس - بيتونيا>

نعم لمدافع البازوكا لا للحوار مع أمريكا (حماس - بيتونيا).

<حماس - بيتونيا>

لا بد من مخاطبة العدو باللغة التي يفهمها وهي الرصاص (حماس).

<حماس>

بالنباطة والمقلاع حطم بني قينقاع (حماس).

<حماس>

بالمقلاع والنباطة أنصر أهل بلاطة (حماس).

<حماس>

يا أمي أنا فلسطيني إِكْبرت وبيدي قنينه (ق.و.م).

<ق.و.م>

وفي مجال مقاومة الاحتلال وتحديه والتصدي له طالبت الشعارات بالعديد من الفعاليات ووسائل المقاومة كالدعوة إلى مقاطعة أجهزة الإدارة المدنية وعدم دفع الضرائب واستقالة الشرطة والمخاتير وموظفي الإدارة المدنية وأعضاء مجالس البلديات المعينين.... وحين اشترط مسؤول إسرائيلي أن يستقبله أهل قرية عناتا حتى يوفر لهم الخدمات ويشق لهم الشوارع حذرت الشعارات كل من يستقبله.

كما دعت الشعارات إلى تخريب الممتلكات الإسرائيلية وضرب المواسم الزراعية وإشعال الحرائق.

2- الإضراب:

الإضراب من أبرز مظاهر الانتفاضة، ومن أهم وسائلها وغالباً ما تعلن عنه البيانات، وإن كانت إضرابات الحداد على الشهداء تحدث غالباً كرد فعل عفوي من الجماهير في منطقة الشهيد أو المناطق المجاورة أيضاً، وفي حالات الاستشهاد الجماعي -كمجزرة الأقصى وعيون قارة- يعمّ الإضراب كل مناطق الأراضي المحتلة.

وللإضراب أشكال : فمنها الإضراب الشامل وهو الأبرز، وهناك إضراب المواصلات العامة والخاصة وإضرابات العمال والإضراب التجاري وكلها داخلة في الإضراب الشامل ولكنها قد تستقل بنفسها وهناك الإضراب التعليمي ثم الإضراب الجزئي اليومي الذي يبدأ بعد منتصف النهار حيث تغلق الأسواق، بينما أعطيت المناطق الصناعية وقتاً إضافياً للعمل، كما نظمت الفصائل المختلفة ساعات الدوام والإغلاق في القرى بما يتناسب مع خصوصيات تلك القرى.

وقد حاولت القيادة الموحدة أن تتصدى في بياناتها وشعاراتها لإضرابات "حماس" في البداية ودعت الجماهير إلى الالتزام بقرارات "ق.و.م" فقط، ومن هنا قالت شعارات حماس "بوجوب الالتزام" بإضراباتها، وأكدت أن تطبيق إضراباتها واجب ديني ووطني وأنها لن ترحم المخالفين.

وفي النصف الثاني من العام 91 دعا نداء للقيادة الموحدة إلى الالتزام بإضرابات ق.و.م وحماس في تجاهل واضح لإضرابات حركة الجهاد الإسلامي مما دعا حركة الجهاد في العديد من المناطق إلى التأكيد على إضرابها وأن الالتزام به "واجب ديني ووطني".

والشعارات التي تتحدث عن الإضراب تكون إما إخبارية أو تهديدية أو توضيحية والجزء الأقل منها فيه إهابة ولهجة ودية مع الجمهور المخاطب.

فالشعارات الإخبارية تحدد تاريخ الإضراب ومناسبته أو سببه وهذا النوع تقلص كثيراً بعد أن ترسخت أقدام الانتفاضة، خاصة إن الفلسطينيين اعتادوا إذا صدر بيان جديد -لحماس أو قاوم- أن يبحثوا عن مواعيد الإضراب فيه، ولا يمنع ما قلناه من وجود شعارات بين الفترة والأخرى تحدد أيام الإضراب إذا أحس المعنيون بضرورة ذلك كما في الإضرابات الاستثنائية التي لم ترد في البيانات أو أن يُخشى عدم التزام الجمهور بالإضراب إذا كانت فئات أخرى تحرص على عدم الالتزام مثلاً، كما في حالة إضراب الجهاد الإسلامي في السادس من كل شهر.

وأما الشعارات التهديدية فتوجه عادة للبعض الذي يخترق الإضراب سواء بتحريك سيارته أو فتح محله أو بذهابه للعمل...... واللهجة في هذه الشعارات قاسية في العادة وربما تتبعها عقوبات لا تقل قسوة.

6/6 إضراب شامل (الجهاد الإسلامي - البيرة).

<الجهاد الإسلامي - البيرة>

الويل لكل من لا يلتزم بإضراب الجهاد الإسلامي (حركة الجهاد الإسلامي).

<حركة الجهاد الإسلامي>

21/8 إضراب شامل في ذكرى حرق المسجد الأقصى (حماس).

<حماس>

27/11 إضراب شامل احتجاجاً على اغتيال الدكتور عبد الله عزام (حماس).

<حماس>

سوف نضرب كل سيارة تسير في الإضراب (فتح).

<فتح>

ممنوع تحريك السيارات في الإضراب الشامل (فتح).

<فتح>

التزام وإلا....!! / لأكثر من فصيل على المحلات التجارية.

التزام.... دير بالك! (فتح).

<فتح>

حرق سيارة -فلان- إنذار وليس عقاباً (فتح بير نبالا).

<فتح بير نبالا>

نعم للالتزام بقرارات القيادة الموحدة فقط (جش - عابود، وملعب الفرندز بالبيرة).

<جش - عابود، وملعب الفرندز بالبيرة>

نعم للالتزام بقرارات القيادة الموحدة فقط (ق.و.م - المنطقة الصناعية البيرة).

<ق.و.م - المنطقة الصناعية البيرة>

الويل لمن يخترق إضرابات حماس (حماس).

<حماس>

الالتزام بإضراب حماس واجب ديني ووطني ولن نرحم بعد اليوم أحداً (حماس - بيت لقيا).

<حماس - بيت لقيا>

والأسلوب الثالث لحديث الشعارات عن الإضراب ما يكون هدفه توضيح قضية معينة كأن يبين بأن الإضراب يشمل التعليم أو يصحح مفهوماً لدى الجمهور ويقرر بأن أيام الإضراب ليست للراحة ولكن للتصعيد أو تطالب بفعاليات معينة.

القيادة الوطنية الموحدة تدعو التجار إلى فتح محلاتهم من الساعة 8 صباحاً حتى الساعة 12 ظهراً (ق.و.م).

<ق.و.م>

ق.و.م تعلن عن إضراب لمدة عشرة أيام من 24/6 وحتى 4/7 ومن يخالف يعاقب (ق.و.م).

<ق.و.م>

في الإضراب الشامل يمنع استعمال السيارات الخاصة (ق.و.م).

<ق.و.م>

175

أيام الإضراب ليست للراحة ولكن للتصعيد (فتح - البيرة).

<فتح - البيرة>

يجب التزام المدارس بأيام الإضراب الشامل (جش - رام الله).

<جش - رام الله>

في أيام الإضراب الشامل تقف الجماهير على الأسطح من الساعة 12 - 15،12 وتطلق الهتافات الوطنية (ج د - شعفاط قرب مفرق عناتا)

<ج د - شعفاط قرب مفرق عناتا>

ويتحدث الشكل الرابع من الشعارات بلهجة ودية، ويطالب الجماهير بصيغة الرجاء أو الدعوة ويشكرهم على الإلتزام:

شكراً لالتزامكم بالإضراب (فتح - عناتا، وحماس - بيتللو).

<فتح - عناتا، وحماس - بيتللو>

نرجو الالتزام بأيام الحداد (فتح).

<فتح>

ندعو جماهير شعبنا إلى التقيد بالإضراب العام (حماس).

<حماس>

الرجاء عدم تحريك السيارات في أيام الإضراب (الشرطة العسكرية، فتح - نابلس).

<الشرطة العسكرية، فتح - نابلس>

نرجو عدم بيع القطايف (1) أيام الإضراب وقد أعذر من أنذر (ق.و.م - رمون).

<ق.و.م - رمون>

القيادة الموحدة تدعو الإخوة العمال إلى الالتزام بالإضرابات (ق.و.م).

<ق.و.م>

3 - التعليم في الانتفاضة:

التعليم من ألصق القضايا بالانتفاضة لأنه يتعلق بالقطاع الأكبر من الفلسطينيين وهم الطلبة، والأبرز من حيث المشاركة في فعاليات الانتفاضة، وقد أثار موضوع الربط بين التعليم والإضراب جدلاً كبيراً في الأوساط الوطنية والإسلامية والطلاب والمدرسين الفلسطينيين عموماً، حيث أعلنت حماس أن الإضراب لا يشمل التعليم في حين أعلنت القيادة الموحدة ضرورة تعطيل الطلاب في أيام الإضراب.

والملاحظ أن شعار (لا دراسة ولا تدريس) حافظ على وجوده في الانتفاضة في واقع التطبيق أكثر من تردده في الهتافات أو كتابات الجدران، بحيث كانت تتعطل الدراسة ويغادر الطلاب مدارسهم في أحيان كثيرة لأسباب تافهة، مما يشير إلى ضعف التوجيه السياسي، وغلبة العاطفة على العقل بحيث يؤذي الطلبة أنفسهم في الوقت الذي يقصدون فيه إغاظة العدو وإيذاءه.

وقد أحس الفلسطينيون فداحة الخسارة التي لحقت بهم من جراء قيام الاحتلال بعمليات الإغلاق المتكررة والطويلة للمدارس، أو تلك التي تسبب بها الطلاب أنفسهم فدعت الشعارات إلى إنجاح العملية التعليمية وهددت كل من يعمل على تخريب الدوام المدرسي ودعت إلى تفويت الفرصة على الاحتلال بعدم رشق الحجارة من داخل المدارس كي لا يتخذ العدو ذلك ذريعة لإغلاقها، وقد أكدت شعارات حماس على الفصل بين الإضراب والدوام المدرسي، ودعت إلى استمرار التعليم أيام الإضراب بعكس موقف ق.و.م وبالذات الجبهة الشعبية.

الإضراب الشامل لا يشمل التعليم والسيارات الخاصة التي تنقل الطلبة والمدرسين (حماس).

<حماس>

ليكن 22/7 يوم إضراب شامل ولنحافظ على استمرارية التعليم (حماس).

<حماس>

المحافظة على استمرارية التعليم واجب ديني (حماس - رفات).

<حماس - رفات>

يجب العمل على إنجاح العملية التعليمية (ج د).

<ج د>

الويل لمن يعطل الدراسة (حماس).

<حماس>

لنرفع راية العلم والمقاومة ولنفوت على الاحتلال الفرصة (حماس).

<حماس>

الويل لمن يرشق الحجارة من داخل المدرسة أثناء الدوام (حماس - بيتونيا).

<حماس - بيتونيا>

يسمح لسيارات البيجو فقط بالسير يوم الإضراب 6/7 لمساعدة الطلاب من الساعة 7.5 إلى 11/5 وكل من يخالف يعاقب (الجهاد الإسلامي).

<الجهاد الإسلامي>

رشق الحجارة أثناء الدوام المدرسي خيانة (حماس - بيوتنا).

<حماس - بيتونيا>

نعم لتطبيق قرارات إضراب المدارس والويل للمتخاذلين (ق.و.م - رمون).

<ق.و.م - رمون>

لتغلق المدارس أيام الإضراب الشامل (جش - رام الله).

<جش - رام الله>

وتأكيداً على أهمية التعليم فقد ربطت الكثير من الشعارات بينه وبين النصر

177

واعتبرته سلاحاً لا يقل فعالية عن الحجر والأسلحة الأخرى وأكدت أن الطالب المتعلم هو مسمار في نعش الاحتلال، كما أن الجهل يؤدي إلى العمالة:

العلم سلاحٌ نتحدى به الاحتلال (فتح - بيت لقيا).

<فتح - بيت لقيا>

نعم لسلاح العلم والمقاومة معاً (حماس - دير غسانة).

<حماس - دير غسانة>

مزيداً من العلم يعني مزيداً من التصعيد (حماس).

<حماس>

أيها الطالب: كتابك بيد وحجرك بيد دفاعاً عن العلم (ق.و.م).

<ق.و.م>

بالتعليم والحجر تستمر الانتفاضة (حماس - البيرة).

<حماس - البيرة>

لنجعل المدارس منابر للعمل والإعداد (حماس).

<حماس>

الطالب المتعلم مسمار في نعش الاحتلال (حماس).

<حماس>

بالعلم والبارود نقضي على اليهود (حماس - ترمسعيا).

<حماس - ترمسعيا>

الجهل يؤدي إلى العمالة (حماس).

<حماس>

أيها الطالب كن طالباً في الصباح وأسداً في المساء (أشبال فلسطين، فتح - البيرة).

<أشبال فلسطين، فتح - البيرة>

وقد نددت الشعارات بسياسة التجهيل التي يتبعها الاحتلال بوصفها "نازية" ودعت إلى فتح الجامعات والمعاهد، كما ركزت على ضرورة احترام المعلمين من قبل الطلبة وحثت المعلمين على بذل أقصى الجهد، ودعت إلى ممارسة التعليم الشعبي لتعويض الطلاب، واستخدمت النصوص الدينية للحث على التعليم:

قفل المدارس والجامعات سياسة للتجهيل علينا محاربتها (ق.و.م).

<ق.و.م>

اقرأ باسم ربك الذي خلق (حماس - بيت لقيا).

<حماس - بيت لقيا>

اطلبوا العلم ولو في الصين (حماس).

<حماس>

نعم للتعليم الشعبي تعويضاً للطلاب (ق.و.م).

<ق.و.م>

(قم للمعلم وفّه التبجيلا % كاد المعلم أن يكون رسولا) (حماس - بيت لقيا).

<حماس - بيت لقيا>

لا لسياسة التجهيل النازية (فتح - نابلس).

<فتح - نابلس>

تحية إلى طلابنا الذين أفشلوا سياسة التجهيل (حماس).

<حماس>

تكافل المعلمين والطلاب كفيل بإفشال سياسة التجهيل (حشف).

<حشف>

نعم لفتح جامعاتنا لا للهجرة إلى الخارج (فتح - بيت لقيا).

<فتح - بيت لقيا>

ندعو المعلمين إلى بذل أقصى الجهد وندعو الطلاب إلى احترام المعلم وتقديره (حماس - رام الله).

<حماس - رام الله>

تحذر ق و م الذين يرهبون الطلبة والمدرسين (جش - خربثا المصباح).

<جش - خربثا المصباح>

وقد سخر شعار للقيادة الموحدة من إغلاق المدارس وأعلن أنه إن أغلق الاحتلال المدارس "فالثورة" أكبر مدرسة.

إذا أغلقتم المدارس فالثورة تعلمنا (ق.و.م - عناتا).

<ق.و.م - عناتا>

ويبقى الواقع القائم هو الذي يقرر مصداقية هذا الشعار من عدمها.

4- الأعياد والمناسبات:

لقد اهتمت البيانات وتبعتها الشعارات كثيراً بالأعياد والمناسبات والذكريات، وخصصتها للفعاليات كالإضراب والمواجهات والنشاطات الاجتماعية كالزيارات ومواساة أهلي الشهداء والمعتقلين وزيارة قبور الشهداء وغير ذلك.

وقد اهتمت جميع الفصائل بالمناسبات المتعلقة (بالقضية الفلسطينية) مثل: ذكرى التقسيم ووعد بلفور ونكبتي 48 و 67 ويوم الأرض ومجازر دير ياسين وقبيا وكفر قاسم ثم مجزرة الأقصى وعيون قارة، ولم تنس الشعارات انطلاقات فتح والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي ويوم الاستقلال ومناسبة بدء الانتفاضة في 8/12 والتاسع من كل شهر، وكذلك ركزت حركة الجهاد الإسلامي على السادس من كل شهر اعتبار أن "التاريخ الحقيقي" للانتفاضة هو 6/10/1987 ولم تغفل حماس يوم 14/12 ذكرى صدور أول بيان لها في الانتفاضة حيث اعتبرت هذا التاريخ ذكرى انطلاقتها السنوية.

وكذلك تابعت الشعارات أيام انعقاد مؤتمرات المنظمات الفلسطينية والمجلس الوطني ومؤتمرات القمة العربية.

وقد اهتمت بيانات وشعارات حماس كثيراً بالأعياد والمناسبات الدينية وما يتعلق بالتاريخ الإسلامي قديماً وحديثاً، بينما اهتمت في السنة الثالثة للانتفاضة (بعيد ميلاد المسيح عليه السلام) في حين اهتمت القيادة الموحدة بالأعياد البارزة كالفطر والأضحى وقليلاً ما اهتمت بالمناسبات الإسلامية الأخرى، لكنها سبقت حماس في الاحتفاء بالأعياد المسيحية.

ولم تحفل حماس بعكس الأخرى بالأعياد الوافدة من الغرب مثل عيد الأم وعيد المرأة ويوم الطفل وعيد العمال وعيد الشجرة ويوم المعلم واليوم العالمي لحقوق الإنسان انطلاقاً من النظرة الإسلامية التي تعتبر أن ليس في الإسلام سوى عيدين: الفطر والأضحى، وترى الأدبيات الإسلامية أن تبني هذه الأعياد هو نوع من التبعية والتسول الذي يبدأ بالرغيف والسلاح وينتهي بالموضات والأفكار والمبادئ والأعياد، حيث تأبى العزة الإسلامية على أصحابها هذه التبعية وتدفعهم إلى التميز والاستقلالية، ويضيف الإسلاميون أن هذه الأعياد هي شعارات بلا مضمون، فلا الأم برّها أبناؤها ولا الطفل لقي الحنان والرعاية اللازمين، ولا المعلم قدّره المجتمع والطلاب، ولا العمال نالوا حقوقهم ولا الإنسان في يوم حقوق الإنسان أو غيره قد أخذ حقه... بينما حقق الإسلام بدون ضجيج أو أعياد لكل هؤلاء ما لا يزال الشرف والغرب عاجزين عن تحقيقه.

وقد ركزت حماس على المناسبات وذلك نابع من التأكيد على إسلامية القضية وعقائدية الصراع فتحدثت عن فتح خيبر لترسيخ العمق التاريخي لهذا الصراع، وأكثرت من الحديث عن الانتصارات الإسلامية كفتح مكة وغزوة بدر لرفع المعنويات والتشويق إلى النصر ولتأكيد الترابط بين النصر والالتزام بالإسلام، ولم تنس أيضاً الانتصارات الإسلامية على أرض فلسطين مثل عين جالوت وحطين كأسلوب تحريضي وأيضاً للربط بين الإسلام والنصر، وفيها بعض المقارنة بين غزوة التتار والصليبيين من جهة والاحتلال اليهودي من جهة أخرى.

كما اهتمت بيانات وشعارات حماس بالمناسبات المتعلقة بالحركة الإسلامية المعاصرة لترسيخ الارتباط بين حركة حماس وجماعة الإخوان المسلمين من ناحية وتأكيد الارتباط بين الإخوان المسلمين والقضية الفلسطينية منذ القدم من ناحية أخرى، ومن هنا تحدثت عن ذكرى استشهاد الإمام حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين الذي أرسل كتائب الجهاد إلى فلسطين عام 1948 وكذلك ذكرى استشهاد القائد أحمد عبد العزيز الذي قتل أثناء الجهاد في فلسطين في تلك الفترة ومناسبة استشهاد الدكتور عبد الله عزام الذي شارك في الجهاد في أواخر الستينات إضافة إلى ما تذكره بعض المصادر عن صلته ببعض الخلايا المسلحة لحماس.

واهتمت حماس والجهاد الإسلامي بذكرى استشهاد الشيخ عز الدين القسام وأكدت شعاراتهما أنهما على دربه.

عيد الأضحى يدعو إلى التضحية والفداء (حماس - رمون).

<حماس - رمون>

رمضان شهر الصبر والجهاد شهر التضحية والفداء (حماس).

<حماس>

مرحى لشهدائنا مرحى مع إطلالة عيد الأضحى (حماس).

<حماس>

تهنئ حماس في العيد شعبنا المجاهد (حماس).

<حماس>

المزيد من التراحم والتلاحم في العيد (حماس - رام الله).

<حماس - رام الله>

ليكن شعارنا في العيد لا للسلام (حماس - البيرة).

<حماس - البيرة>

بدر الصمود قبر اليهود (حماس - رام الله).

<حماس - رام الله>

لمش تهنئ الطوائف المسيحية بعيد الفصح المجيد (جش - رام الله).

<جش - رام الله>

لمش تهنئ الطوائف الإسلامية بعيد الفطر السعيد (جش - رام الله).

<جش - رام الله>

على درب القسام سائرون (حماس).

<حماس>

جيل الانتفاضة المقدام سيتابع خطاك يا قسام (حماس - بيتونيا).

<حماس - بيتونيا>

في العيد تحييّ حماس أمهات الشهداء والجرحى (حماس - دير غسانة).

<حماس - دير غسانة>

في ذكرى استشهاد البنا نجدد العهد على مواصلة النضال (حماس).

<حماس>

17/12 إضراب شامل بمناسبة مرور شهر على استشهاد الدكتور عبد الله عزام (حماس).

<حماس>

عيدنا يوم عودتنا وإقامة دولتنا (فتح).

<فتح>

لتقدم القهوة السادة فقط في العيد (ق.و.م).

<ق.و.م>

ليس العيد لمن يلبس جديد إنما العيد لأم الشهيد (جش).

<جش>

عهداً للشعب والقائد أن يكون عيدنا يوم عودتنا (فتح)؟

<فتح>

شعبي اهتف بالأعياد لا سلاسل ولا إبعاد (حشف).

<حشف>

عاشت السواعد الرامية التي صعدت الانتفاضة في ذكرى بدر (حماس).

<حماس>

فلنصعد الانتفاضة في ذكرى الإسراء والمعراج (حماس).

<حماس>

لتلغَ مظاهر الاحتفال في أيام العيد (حماس).

<حماس>

لتكن القهوة السادة شعار العيد (حماس).

<حماس>

في مولد خير البرية ستمضي الكتائب بعزيمة قوية (ك أ ج - رمون).

<ك أ ج - رمون>

الجبهة الديمقراطية تهنئ الشعب الفلسطيني المسلم بحلول عيد الفطر السعيد (ج د - عناتا).

<ج د - عناتا>

حشف تهنئ المسلمين بحلول عيد الفطر السعيد (حشف - دير غسانة).

<حشف - دير غسانة>

في ذكرى استشهاد القسام لا لكل حلول الاستسلام (حماس).

<حماس>

لتنطلق المسيرات بعد صلاة عيد الأضحى المبارك (حركة الجهاد الإسلامي).

<حركة الجهاد الإسلامي>

الحركة الإسلامية تدعو للصيام يوم عرفة (حماس).

<حماس>

وكثيراً ما كانت الشعارات تستوحي مضامينها من المناسبات نفسها فعيد الأضحى يدعونا "للتضحية" وبيوم الأرض عهد بالمحافظة على "الأرض" وعدم التخلي عن جزء منها، وفي يوم الكرامة عادت "الكرامة" للفلسطيني وشهر رمضان هو شهر الصبر والجهاد، وفي الأول من أيار تتحدث الشعارات عن العمال، وفي الثامن من آذار حديث عن المرأة وفي ذكريات الانطلاقة لكل فصيل تكثر التهاني المتبادلة ويشيد أصحاب الذكرى بفصيلهم ويهتفون بحياة الفصيل وزعمائه وفي ذكرى وعد بلفور تعلن الفصائل رفضها له وتؤكد حماس على عداوة الغرب الصليبي للفلسطينيين وانحيازه لليهود وأن ملة الكفر واحدة.

وفي الأعياد التي هي في الأصل مناسبات للفرح تطالب الشعارات بعدم إظهار الزينات و إقامة الاحتفالات والاكتفاء بالقهوة السادة، وتحذر من الترهل والغفلة، وأكثر ما يكون ذلك في أعياد الفطر والأضحى والميلاد والفصح، بعكس الحال في "عيد الاستقلال"!.

أما في المناسبات والذكريات الأليمة كذكريات المجازر والنكبات فيكثر فيها الحديث عن خيانة المتآمرين ووحشية المستعمرين.

والمناسبات عموماً تكثر فيها كتابة الشعارات المستوحاة من المناسبة أو المتعلقة بالفصيل ومواقفه وبالذات تذكر الشهداء والجرحى والمعتقلين والدعوة إلى مواساة أهاليهم، وتجديد العهد على الاستمرار والتصعيد، والدعوة إلى التراحم والتلاحم.

وقد ركزت بعض بيانات وشعارات حماس على ذكريات سقوط مدن اللد والرملة والناصرة وصفد واحتلالها من قبل الإسرائيليين وربما كان القصد من ذلك تعميق الشعور بأن هذه المدن جزء من فلسطين وأنها مناطق عربية "محتلة" كباقي الضفة الغربية والقطاع وبالتالي رفض مبادرات السلام ومظاهر الاستسلام.

وفي عام 88 دعت حماس والجبهة الشعبية كل على انفراد إلى الإضراب الشامل في ذكرى التقسيم ولم تشارك باقي أطراف القيادة الموحدة في ذلك حيث جاء هذا الأمر بعد إعلان الاستقلال وما تبعه من الاعتراف بإسرائيل:

في يوم الأرض نحافظ على الأرض ونموت عليها (حماس - دير غسانة).

<حماس - دير غسانة>

في يوم الأرض نتمسك بكل شبر أرض (ق.و.م).

<ق.و.م>

يوم الأرض يعني عدم التخلي عن أي جزء من الأرض (حماس - دير غسانة).

<حماس - دير غسانة>

وفي ذكرى التقسيم نداء إلى المتهالكين: التاريخ لا يرحم (حماس - دير غسانة).

<حماس - دير غسانة>

وعد بلفور يؤكد أن ملة الكفر واحدة (حماس).

<حماس>

وعد بلفور هو الوعد المشؤوم والخنجر المسموم الذي طعن المسلمين من الخلف (حماس - بيت سيرا).

<حماس - بيت سيرا>

في ذكرى صبرا وشاتيلا نؤكد أن م.ت.ف هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني (جش).

<جش>

الجش في ذكرى انطلاقتها تؤكد رفضها للقرار 242 (جش).

<جش>

ذكرى انطلاقة ج د مناسبة لتعزيز الوحدة الوطنية (ج د).

<ج د>

ليكن الأربعاء 11/7 يوماً للتعبير عن رفضنا لكل مظاهر الاستسلام بكل الوسائل المتاحة بمناسبة تسليم اللد والرملة وانسحاب جيش الإنقاذ من الجليل (حماس).

<حماس>

ليكن يوم الاثنين 16/7 يوماً تصعيدياً مميزاً بمناسبة ذكرى الاحتلال اليهودي لمدينتي الناصرة وصفد (حماس).

<حماس>

انطلاقة في كانون... انتفاضة في كانون.... فتح هزت آل صهيون (فتح - بيت لقيا).

<فتح - بيت لقيا>

1/1/65 انطلقت فتح أم الملايين (فتح - رمون).

<فتح - رمون>

في الذكرى الثالثة للانتفاضة نعلن أن الصيغ المطروحة معدلة وغير معدلة تهضم حقوق شعبنا وتفرط في أرضنا (حماس).

<حماس>

في الذكرى 25 الحجر يغني والرصاص يزغرد والملتوف يرقص لعيد النصر (فتح - بيتونيا).

<فتح - بيتونيا>

عاشت الجبهة الديمقراطية في ذكرى انطلاقتها الحادية والعشرين (ج د).

<ج د>

عاش العاشر من شباط (حشف).

<حشف>

عاشت الذكرى الثامنة لإعادة تشكيل الحزب الشيوعي الفلسطيني (حشف).

<حشف>

الجش تهنئ الحزب الشيوعي في ذكرى انطلاقته (جش).

<جش>

في ذكرى الانطلاقة الحادية والعشرين للجبهة الشعبية نوجه التحية لكل من ساهم في صنع هذه الملحمة التاريخية المجيدة التي تفتح آفاق عصر فلسطيني وعربي جديد، (جش - بيت سيرا).

<جش - بيت سيرا>

عاشت الذكرى السنوية الأولى للانتفاضة (ج د).

<ج د>

لنجدد عهد الانتفاضة في ذكرى الانتفاضة (فتح).

<فتح>

أول أيار شعلة نار ضد الاحتلال (حشف).

<حشف>

لتكن حزيران حافزاً للتصعيد (حشف).

<حشف>

عاش الأول من أيار عيد الطبقة العاملة (جش).

<جش>

ذكرى اغتصاب فلسطين وصمة عار على جبين الرجعيين العرب (فتح، جش، ج د).

<فتح، جش، ج د>

فلنصعد الانتفاضة في ذكرى الكرامة (فتح).

<فتح>

كرامة الفلسطيني عادت في الكرامة وتعززت في الانتفاضة (فتح).

<فتح>

بسواعد أطفال الانتفاضة المباركة نمحو عار هزيمة الأنظمة العربية في حزيران (فتح).

<فتح>

بالحجارة والسكاكين نحيي انطلاقة فتح (فتح).

<فتح>

تحية للمرأة الفلسطينية في الثامن من آذار (فتح).

<فتح>

يوم الأرض يوم غضب شعبي (فتح).

<فتح>

فلتخرج المسيرات بمناسبة يوم الطفل (جش).

<جش>

ليكن يوم ذكرى اغتصاب فلسطين يوم غضب شعبنا على الاحتلال وأعوانه (جش).

<جش>

22 شباط فجر مشرق في تاريخ الشعب (ج د).

<ج د>

تحية لأطفال الحجارة في يوم الطفل (حشف).

<حشف>

الأقصى في العيون نفنى ولا يهون (حماس).

<حماس>

إن الأعياد والمناسبات ليست فقط فرصة للإكثار من الشعارات والأعلام وإنما يكثف فيها أيضاً العديد من الفعاليات والمواجهات العنيفة مع الاحتلال، ولذلك فكثيراً ما قامت السلطات باعتقالات احترازية عشية قدوم إحدى المناسبات.

وفي النهاية فإن حديث الشعارات عن المناسبات الإسلامية الفلسطينية وغيرها أظهر اهتمام الانتفاضة بالتاريخ والأحداث التي وقعت وفي ذلك نقلة للفلسطينيين عن اللامبالاة والإحباط إلى مزيد من الاهتمام بالماضي من أجل

185

رؤية المستقبل في إطار ذلك التاريخ وتفعيل دوره في حركة التحرير والجهاد.

5- التعبئة والتحريض:

الانتفاضة معركة بكل معنى الكلمة ومن الطبيعي أن تهتم القيادات بتعبئة جمهور الانتفاضة وجنودها ورفع معنوياتهم ودعوتهم إلى الاستعلاء على الجراح والصمود والاستمرار حتى تحقيق الأهداف.

وقد كانت هذه من أبرز مهام البيانات والشعارات بحيث يمكن ملاحظة التعبئة والتحريض في كل أسطر البيانات وكلمات الشعارات، ولكننا هنا بصدد الإشارة السريعة إلى هذا الموضوع.

فالشعارات كثيراً ما تحدثت عن مبرر الصراع وهو الاحتلال اليهودي وجوداً وفكراً وممارسة وقد ركزت على تحدي إجراءات الاحتلال وجرائمه ومجازره وأن هذه جميعاً مصيرها الفشل ولن تقتل الإرادة بل ستزيد الفلسطينيين قوة وصموداً واستمراراً و دعت الشعارات إلى الرد بعنف وقوة على مجازر الاحتلال، ورداً على ادّعاء الإسرائيليين أن مرتكبي الجرائم من اليهود هم "مجانين" فقد دعا أحد الشعارات إلى "الجنون المضاد"، كما تستهين الشعارات بالإسرائيليين قيادة وجيشاً ومستوطنين وتركز على وصفهم بالجبن والانهزام والتراجع أمام انتفاضة الفلسطينيين وهو ما سنلاحظه في موضع آخر:

المجازر التي لا تفنينا تزيدنا قوة (حماس).

<حماس>

الضربة التي لا تميتنا لا تزيدنا إلا قوة (اتحاد الشباب الفلسطيني - رمون).

<اتحاد الشباب الفلسطيني - رمون>

العنف الثوري في مواجهة العنف الصهيوني (جش - رام الله).

<جش - رام الله>

مجازر اليهود تزيدنا "صمود" (حماس - نابلس).

<حماس - نابلس>

حملات الاعتقال لن تجني إلا الفشل (جش).

<جش>

لن ترهبنا سياسة مردخاي الفاشية (حماس، جش).

<حماس، جش>

يستطيع العدو قتل أطفالنا وشيوخنا ونسائنا ولكن لا يستطيع قتل الإرادة فينا (جش).

<جش>

كيان صهيوني فاشي لا يرحل إلا بالقوة (جش).

<جش>

برغم تسلط الأعداء ستبقى حماس تحلق في الأجواء (حماس - الخليل).

<حماس - الخليل>

الجنون المضاد واجب شرعي ووطني (الجهاد - بيت لقيا).

<الجهاد - بيت لقيا>

قسماً لن تذهب مجزرة عيون قارة أدراج الرياح (الجهاد - بيت لقيا).

<الجهاد - بيت لقيا>

من القوى الضاربة إلى مردخاي: هل تعلم لماذا هرب متسناع؟ (جش).

<جش>

يا شامير شوف شوف شعبي صامد بالملتوف (حماس).

<حماس>

سياسة فرض الغرامات وإغلاق المنازل لن تحصد إلا الفشل (حماس).

<حماس>

كلما ازدادوا قمعاً زدنا تصعيداً (حماس).

<حماس>

قاوم قاوم كل يهودي قادم (حماس - صور باهر).

<حماس - صور باهر>

السجن زهرة ويجب على كل ثوري أن يشمها (فتح - نابلس).

<فتح - نابلس>

من الأقصى إلى نحالين سواعدنا لا تلين (حماس).

<حماس>

علمني وطني أن السجن لي سكن والقيد لي خلخال والمشنقة أرجوحة الأبطال (فتح - بيتونيا).

<فتح - بيتونيا>

إيش جرى حرس الحدود أكل "خره" (فتح - باهر).

<فتح - باهر>

وقد ركزت الشعارات على موضوع الاستمرار وعدم التراجع وأكدت أن سواعد أصحابها لن تلين وأن عيونهم لن تهدأ وسيمضون رغم بحور الدم وأن أنفاسهم لن تنقطع من منتصف الطريق فقد عرفوا أنها طويلة وتؤكد الشعارات أيضاً أن "المجموعات" التي أغاظت الاحتلال لم تمت وأن هناك من يسير على دربها، فيما يعلن شعار آخر استعداد أصحابه لجعل جسومهم جسراً يمر عليه الرفاق نظراً لقناعتهم بطول المعركة:

دم المسلم سال وقال أتراجع؟ هذا محال (حماس - ترمسعيا).

<حماس - ترمسعيا>

سنعمل المستحيل لإزالة إسرائيل (حماس).

<حماس>

سنمضي رغم بحر الدم رغم القارب الدامي (حماس - دير غسانة).

<حماس - دير غسانة>

لن أرتد قبل أن أزرع في الأرض جنتي (جش).

<جش>

من شعب الوزير إلى السفاح رابين، الأطول نفساً هو المنتصر (فتح).

<فتح>

الفهد الأسود لم يمت Al-fahd Al-aswad Lam Yamot (فتح - نابلس).

<فتح - نابلس>

لن تهدأ لنا عيون وعلى أرضنا بنو صهيون (حماس - رمون).

<حماس - رمون>

187

الطريق طويل والاستسلام مستحيل (حماس - رافات).

<حماس - رافات>

سنمد جسومنا جسوراً حيا يا رفاق اعبروا (جش).

<جش>

كنا وما زلنا رمزاً للتحدي والصمود (جش).

<جش>

وقد حثت الشعارات على استعمال القوة باعتبارها طريق الوصول إلى الغاية ولأن الذئاب لا ترحم الشياه وللرد على عنف الاحتلال ثم إنه لا خسارة من الثورة غير التخلص من القيد والخيمة كما ركزت على القوة المعنوية وكسر الحاجز النفسي وتعزيز الإرادة وأعلنت الشعارات رفض أصحابها للذل والركوع واستهانتهم بالموت وحرصهم على الشهادة بل حذرهم من الموت الطبيعي:

نعم للاستشهاد ولا للاستعباد (حماس).

<حماس>

نعم للشهادة لا للموت (حركة الجهاد - نابلس).

<حركة الجهاد - نابلس>

لا للموت الطبيعي (جش).

<جش>

احذروا الموت الطبيعي ولا تموتوا إلا بين زخات الرصاص (ك غ ك).

<ك غ ك>

لا تمت قبل أن تكون نداً (جش).

<جش>

من حماس إلى السواعد الرامية: موتوا شهداء (حماس).

<حماس>

ليس المهم أن نموت أو أين نموت ولكن المهم أن يسمع العالم صرختنا (جش).

<جش>

لن نركع ما دام فينا طفل يرضع (حشف، وغيره).

<حشف، وغيره>

نموت واقفين ولن نركع (فتح).

<فتح>

ما خلقنا لنعيش بذل خلقنا لنعيش بحرية (حشف).

<حشف>

لماذا نخاف ما دام الموت للكل ولماذا نخون ما دام الوطن للكل (فتح).

<فتح>

علمنا التاريخ أن الذئاب لا ترحم الشياه (حماس - دير غسانة).

<حماس - دير غسانة>

القوة هي أضمن طريق لإعادة الحق (حماس).

<حماس>

مقاومة مقاومة.... بالنار لا مساومة (فتح - رام الله).

<فتح - رام الله>

من أراد أن يعانق الشمس فليكن ذا إرادة (فتح - سلفيت).

<فتح - سلفيت>

لا نامت أعين الجبناء (حماس - صور باهر).

<حماس - صور باهر>

العنف لا يزيدنا إلا عنفواناً (جش - البيرة).

<جش - البيرة>

188

ثوروا فلن تخسروا سوى القيد والخيمة (جش).

<جش>

اكسروا حاجز الخوف يا شبابنا (فتح - عناتا).

<فتح - عناتا>

قاوم ولا تساوم (حماس).

<حماس>

نعم للشموخ ولا للرضوخ (حماس).

<حماس>

نأكل التراب ولن نركع (حماس).

<حماس>

الوطن والحرية أو الشهادة (جش - بيت عور التحتا).

<جش - بيت عور التحتا>

وقد استثمرت حماس والجهاد الإسلامي الحافز الديني في التعبئة والتحريض كما يلاحظ في كل شعاراتهما تقريباً، فيما يتعلق بإسلامية الأرض وعقائدية الصراع والحديث عن اليهود بمثل ما وصفهم القرآن الكريم والحديث الشريف وكتابة الآيات والأحاديث، والتركيز على وصف الانتفاضة والصراع مع الاحتلال بأنه "جهاد" وغير ذلك، وسيأتي الحديث عنها في مواضعه وأما هنا فسنلفت النظر إلى بعض الشعارات التي تحض على الاستشهاد وتدعو إلى الجهاد وعدم الخوف من الموت الذي يعتبر في النظرة الإسلامية "قدراً" لا يقدمه القتال ولا يؤخره القعود:

شهداؤنا في الجنة وقتلاكم في النار (حماس).

<حماس>

لا نخضع ما دام القرآن لنا "مرجع" (حماس - بيت لقيا).

<حماس - بيت لقيا>

لن نركع ما دام القرآن في قلوبنا يسطع (حماس - بيت لقيا).

<حماس - بيت لقيا>

(هتف المجاهد بعزتي % وتمنعي لن أرهب الدنيا وقرآني معي) (حماس - ترمسعيا).

<حماس - ترمسعيا>

اضرب "وصيب" الموت نصيب (حماس - نعلين).

<حماس - نعلين>

هذا هو دربي لنجاهد لنجاهد يا شعبي (حماس).

<حماس>

إنّ سجني خلوة وقتلي شهادة ونفيي سياحة (حماس - القدس).

<حماس - القدس>

وقد أكدت الشعارات على حتمية النصر، فالفجر آت وبعد الليل نهار والقيد سينكسر ودولة الظلم ساعة بينما دولة الحق إلى قيام الساعة، وستعود الدار لأصحابها حيث اقترب وعد الله المحتم في إهلاك المحتلين، وبعد إعلان الدولة أكدت الشعارات "أننا" تواجدنا على الخارطة السياسية وسنتواجد حتماً

189

على الخارطة الجغرافية والدولة على مرمى حجر كما صرح بذلك بعض القيادات:

لكل أمة أجل وأجل اليهود قد اقترب (حماس).

<حماس>

(إذا الشعب يوماً أراد الحياة % فلا بد أن يستجيب القدر) (لأكثر من اتجاه).

<لأكثر من اتجاه>

قسما بالله الجبار لتعودي يا دار (حماس).

<حماس>

يا شعبنا ابشر فقد اقترب وعد الله المحتم في إهلاك اليهود (حماس).

<حماس>

(أنا عائد أقسمت إني عائد % والحق يشهد لي ونعم الشاهد) (حماس).

<حماس>

يا ظلام السجن خيم إن بعد الليل "نهار" (فتح).

<فتح>

الفجر آت والغد آت والدولة على مرمى حجر (فتح - رامون).

<فتح - رامون>

دولة الظلم ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة (حماس - سنجل).

<حماس - سنجل>

لقد تواجدنا على الخارطة السياسية وحتماً ستتواجد على الخارطة الجغرافية (فتح - بيت لقيا).

<فتح - بيت لقيا>

يا دامع العينيين والكفين إن الليل زائل: لا غرف التحقيق باقية ولا زرد السلاسل (فتح - رمون).

<فتح - رمون>

يرونه بعيداً ونراه قريباً وإنا لصادقون (فتح - دير غسانة).

<فتح - دير غسانة>

حبات سنبلة تموت سنملأ الوادي سنابل (ج د - بيت لقيا).

<ج د - بيت لقيا>

هوامش الفصل :

(1) الأدب الشعبي في ظل الانتفاضة، إعداد عبد اللطيف البرغوثي، مركز إحياء التراث - الطيبة، الطبعة الأولى / 1990.
(2) الشعارات والرموز الانتخابية، ص146، د. صفوت العالم الطبعة الأولى 1989 القاهرة.
(3) الأدب الشعبي في ظل الانتفاضة ص141 - 144، مصدر سابق .
(4) الأسلمة والسياسة في الأراضي الفلسطينية المحتلة ص96، د. إياد البرغوثي مركز الزهراء بالقدس، الطبعة الأولى 1990.